ماذا يعصر الناس من بعد سبع سنين جفاف؟ سورة يوسف الآية 49

08.Mar.2014  |  الكاتب: حنيفا مسلما  |  في قسم تفاسير

بسم الله الرحمن الرحيم

عندما نقوم بترجمة القرءان للغة الألمانية مع مجموعة من الأخوة فنحن نحاول أن نتدبر ونفهم كل آية بالشكل الذي يرضينا لتكون الترجمة بدون زيادة أو نقصان للنص القرءاني منطقية وإن شاء الله في محلها. ولكننا ما زلنا نعاني من نفس المشكلة التي تعترضنا من حين لآخر عندما يكون تشكيل الكلمات القرءانية في غير محله مما يؤدي لعدم فهم المقصود من الآية المعنية. وها نحن نقف متسائلين من جديد أمام الآية 49 من سورة يوسف نحاول فهم مدارها وعن أي شيئ تتكلم. ولكن حتى تكتمل الفكرة التى نريد إيصالها للقارئ سنقوم أولا بإيجاز القصة المذكورة في سورة يوسف من قبل أن نوضح الأمور التي تشاكلت علينا من خلال التشكيل المضاف إلى القرءان:

لقد رأى ملك مصر في ذلك الحين (في عهد النبي يوسف) رؤيا غريبة جعلته يسأل عن تعبيرها ولكن لم يكن أحد من المقربين منه له القدرة على تفسير الأحلام إلا النبي يوسف الذي كان في ذلك الوقت سجين بسبب إفتراء زوجة عزيز مصر عليه. والحلم الذي رأه الملك كان كالآتي:

12:43 وقال الملك إنى أرى سبع بقرت سمان يأكلهن سبع عجاف وسبع سنبلت خضر وأخر يابست يأيها الملأ أفتونى فى رءيى إن كنتم للرءيا تعبرون

وقد فسر يوسف الرؤيا كالآتي:

12:47 قال تزرعون سبع سنين دأبا فما حصدتم فذروه فى سنبله إلا قليلا مما تأكلون
12:48 ثم يأتى من بعد ذلك سبع شداد يأكلن ما قدمتم لهن إلا قليلا مما تحصنون
12:49 ثم يأتى من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس وفيه يعصرون

الآية التي جعلتنا نتوقف عندها متسائلين هي الآية رقم 49 وتشكيلها حسب الفهم الذي توصل إليه السلف في العصور الأولى من بعد وفاة النبي محمد هو على الشكل التالي:

12:49 ثُمَّ يَأْتِى مِنۢ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌۭ فِيهِ يُغَاثُ ٱلنَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ

كلمة "يَعْصِرُونَ" (بالفتحة على حرف الياء) تعني: (ضغط الشيئ بقوة حتى يخرج السائل منه) ولكن في هذه الآية أتت الكلمة منفردة دون إشعار عن الشيئ الذي وجب عصره, كما هو الحال لهذه الكلمة في الآية 36 من نفس السورة التي وضحت لنا أن المعصور هنا هو الخمر:

12:36 ودخل معه السجن فتيان قال أحدهما إنى أرىنى أعصر خمرا وقال الءاخر إنى أرىنى أحمل فوق رأسى خبزا تأكل الطير منه نبئنا بتأويله إنا نرىك من المحسنين

فعملية العصر ليست مرتبطة فقط بالفاكهة وحدها بل بأمور كثيرة تتواجد بها السوائل مثل الخضار والملابس المبتلة ألخ... ويجب علينا دائما بتحديد الشيء الذي يتم عصره إلا في حالة واحدة فريدة من نوعها وقد ذكرها الله عز وجل في القرءان دون تحديد وهي عملية عصر الماء من السماء وقد لقبها الله بـ "الإعصار" ولقب الغيوم المتراكمة التي ينهمر منها الماء بـ "المعصرات":

2:266 أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب تجرى من تحتها الأنهر له فيها من كل الثمرت وأصابه الكبر وله ذرية ضعفاء فأصابها إعصار فيه نار فاحترقت كذلك يبين الله لكم الءايت لعلكم تتفكرون

78:14 وأنزلنا من المعصرت ماء ثجاجا

ولكننا عندما نقرأ الكلمة بالطريقة التي تم تشكيلها "يَعْصِرُونَ" بالفتحة على حرف الياء نستنتج فقط أن الذين يقومون بالعصر هم القوم وليس أي شيئ آخر ولا يخطر ببالنا بأن الشيئ الذي يُعصر هي الغيوم المتراكمة (أي المعصرات) إلا في حال قمنا بتغيير هذا التشكيل من الفتحة على حرف الياء وتحويلها إلى ضمة (يُعْصِرُونَ) ليصبح لدينا في هذه الآية تعبير مختلف ولكن أكثر دقة ومنطقية:

12:49 ثُمَّ يَأْتِى مِنۢ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌۭ فِيهِ يُغَاثُ ٱلنَّاسُ وَفِيهِ يُعْصِرُونَ

ومن هنا نفهم بأن العملية التي أغاث الله بها الناس من بعد جفاف طال سبع سنين هي هطول الأمطار بغزارة لتسترجع الأرض رونقها وتزدهر كما كانت عليه من قبل.

 

وأرسلنا الريح لوقح فأنزلنا من السماء ماء فأسقينكموه وما أنتم له بخزنين

 

أسألة راودتنا

  • ماذا يعصر الناس من بعد سبع سنين من الجفاف؟
  • وهل همّ الناس الأول هو عصر الفاكهة من بعد الغيث كما فسرها المفسرون القدماء أو كما وردت في كثير من الترجمات؟
  • وما هو الأهم من بعد جفاف طال سبع سنين, أكل الفاكهة أم إستخراج العصير منها؟
  • وكيف يعصر الناس الفاكهة وهي في هذا العام لم يتم بعد زرعها وحصادها؟

بعض النقاط المهمة

  • كلمة "مطر" لم يتم إستخدامها في القرءان إلا في الحالات السلبية (أنظر الآيات) وليست هي كما تستخدم في العربية الحديثة.
  • في القواعد العربية يجوز أن نقول : "لقد أُمطر القوم في هذه السنة مطرا شديدا" أي أن الأمطار إنهالت في منطقتهم التي يعيشون فيها بشكل قوي في هذه السنة.

الحمد لله رب العلمين

مقالات متشابهةيعصرون قرءان سورة يوسف

أكتب تعليقك


0 تعليقات