الأيكة

29.May.2014  |  الكاتب: حنيفا مسلما  |  في قسم تفاسير

بسم الله الرحمن الرحيم

الأيكة ما هي ومن هم أصحابها وما هو الأثم الذي إرتكبوه؟

لقد ذكرت كلمة "الأيكة" في 4 آيات في القرءان (15:78 26:176 38:13 50:14) وفي الآيات المدرجة من سورة الشعراء يتضح لنا أن الله بعث رسوله شعيب إليهم لينذرهم بسبب تلاعبهم في الميزان وأكلهم على الناس أموالهم بالباطل.

26:176 كذب أصحب لءيكة المرسلين
26:177 إذ قال لهم شعيب ألا تتقون
26:178 إنى لكم رسول أمين
26:179 فاتقوا الله وأطيعون
26:180 وما أسءلكم عليه من أجر إن أجرى إلا على رب العلمين
26:181 أوفوا الكيل ولا تكونوا من المخسرين
26:182 وزنوا بالقسطاس المستقيم
26:183 ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا فى الأرض مفسدين
26:184 واتقوا الذى خلقكم والجبلة الأولين
26:185 قالوا إنما أنت من المسحرين
26:186 وما أنت إلا بشر مثلنا وإن نظنك لمن الكذبين
26:187 فأسقط علينا كسفا من السماء إن كنت من الصدقين
26:188 قال ربى أعلم بما تعملون
26:189 فكذبوه فأخذهم عذاب يوم الظلة إنه كان عذاب يوم عظيم

الذي لفت نظرنا في بادئ الأمر هي كلمة "أصحاب" الدالة حسب وجودها في القرءان على إسم  لشيئ إمتازت به بعض الناس, مثال:

- أصحاب الكهف: وتدل على الفتية الذين بقوا في الكهف لمدة سنين طويلة
- أصحاب النار: الذين سيبقون في النار لأمد طويل
- أصحاب الجنة ألخ....

فالكلمة التي تلي "أصحاب" هي إسم للمكان الذي كانوا متواجدين به هؤلاء الأشخاص أو لشئ كانوا يعتنون به فأصبح على مرور الزمن ميزة لهم, مثل "أصحاب الفيل".
ولكننا بصدد محاولة فهم كلمة "الآيكة" التي لا بد أن يكون لها معنى يدلنا على هذا القوم ومكان إقامته.

لقد وجدنا أن جميع الترجمات الأنجليزية والألمانية ترجمت هذه الكلمة إلى "أصحاب الغابة" وهذا ما تبين لنا أيضا من بعض التفاسير المختلفة, ولكني لم أزل في شك من هذا التفسير والذي إسترعى إنتباهي أن كلمة "أيكة" متواجدة أيضا في عدة لغات أوروبية مثل الألمانية "Eiche" (تلفظ: أيخة أو أيكة) في الأنجليزية "Oak" (تلفظ: أوك) وهي شجرة كبيرة متواجدة في أكثر أنحاء العالم وبالأخص أوروبا وقد يصل عمرها إلى 800 أو 1000 سنة. أما التسمية العربية لهذه الشجرة "البلوط" فهو مصطلح مأخوذ من اللغة الفارسية في الأصل.

هذا التشابه في الإسم لم يحصل لأول مرة في خلال دراستنا للقرءان فقد وجدنا مسبقا أن إسم شجر "السدر" المذكور في عدة آيات هو نفس المصطلح اللاتيني لشجر الأرز في جبال لبنان (الأنجليزية Cedar) أو (الألمانية Zeder) إنظر للشرح.

بالطبع التشابه الإسمي لا يكفي كدليل أن الأيكة هي في الأصل شجرة وليست الغابة كما وصفها البعض, ولهذا بحثنا أولا في كتاب العهد القديم بما أن القرءان مصدقا للكتب السماوية التي من قبله.

 

العهد القديم

لقد وجدنا أن شجرة السدر وشجرة الأيكة هما من أهم الأشجار التي ذكرت في الكتاب المقدس وأن هاتين الشجرتين بالأخص مرتبطتان مع بعضهما البعض حسب ورودهما في سفر أشعياء 2 الآية 13:

وعلى كل ارز لبنان العالي المرتفع و على كل بلوط باشان  
(أرجوا الإنتباه أن هذه فقط ترجمة للعهد القديم وليست الأصل. فالأرز هو شجر السدر في مرتفعات لبنان والبلوط هو شجر الأيك في مرتفعات الجولان والتي كانت تسمى في الماضي بمنطقة "باشان" وتقع على الحدود الأردنية القريبة لمنطقة مدين التي كان يعيش بها شعيب وفيما بعد النبي موسى عليهما السلام. ويذكر العهد القديم أن أفضل أنواع الخشب في ذلك الزمان هو من شجر السدر وشجر الأيك الذي يأتي من هذه المناطق بالذات.

 

تفسير الطبري

لقد تفاجئنا بالفعل ومن بعد بحث أدق في التفاسير أن الطبري هو الوحيد الذي ذكر في تفسيره أن الأيكة هي عبارة عن شجرة كبيرة ملتفة آخذا هذه المعلومة من شاعر الجاهلية النابغة الذبياني حسب ما دون عنه في صفحة فيكيبيديا:

أصحاب الرس
...وقيل أنهم من أهل مدين، بعث الله إليهم نبيه شعيب، كما بعثه إلى أصحاب الأيكة (شجرة يعبدونها) فكذبوه.. فعذبهما الله بعذابين مختلفين...

أصحاب الأيكة (مدين)
...وقد اتفق أكثر المفسرين على أن أصحاب الأيكة هم قوم شعيب والأيكة هي : الشجرة الكبيرة والأيك هو الشجر الملتف وذكر ذلك الطبري واستشهد بقول النابغة الذبياني...

أنظر تفسير الطبري للآية 15:78

النابغة الذبياني
 كَبُكَا الْحَمَام عَلَى فُرُو عِ الْأَيْك فِي الْغُصْن الْجَوَانِح

عبدة الأشجار

ومن خلال بحثنا وجدنا أن الكثير من شعوب الأحقاب الماضية كانت تعبد الأشجار وتتبرك بها وعلى رأسها الشعوب الجرمانية في أوروبا التي كانت تؤمن بأن إله الرعد Donar يسكن في هذه الشجرة. الكثير من هذه المعتقدات قد تلاشى على مرور الزمن ولكن هذه الشجرة ما زالت تحظى وفي وقتنا الحالى على إحترام الشعوب. فقد نجدها أو نجد أوراقها مطبوعة على النقود أو على الأعلام كرمز لهذه البلد كما هي الحال في ألمانيا (أنظر الصور).
أما العهد القديم فقد ذكر أن كثيرا من مقدسات اليهود كانت تقام تحت شجر الأيك أو أن إبراهيم قد ظهر له الملائكة وهو في منطقة مليئة بالأيك (أنظر نتائج البحث في العهد القديم).

الحمد لله رب العلمين

مقالات متشابهةالأيكة السدرة شجر أصحاب

أكتب تعليقك


0 تعليقات